نشر في بواسطة تحت ملف فتاوى الصلاة , فتاوى المسافرين .

الجواب:
يلزمه بهذه الحالة أن يقوم ويأتي بركعة إضافية ويقرأ التشهد الأخير ثمّ يسلّم هذا إن كان قد تذكر بعد الإنتهاء من صلاة العصر بوقت قصير وإلاّ إن كان قد تذكر بعد الإنتهاء من صلاة العصر بوقت طويل بطلت صلاة العصر وعليه أن يصليها مرة أخرى في وقتها الأصلي بمعنى ليس له أن يجمعها مع الظهر مرة أخرى.
جاء في حاشية البيجوري: “لو تذكر بعد الجمع بأنّه ترك ركناً من الثانية ولم يطل الفصل بين سلامه منها وتذكره تداركه وصحت الصلاتان وأمّا إن طال الفصل بطلت الثانية وأعادها في وقتها الأصلي”. (انظر: حاشية البجوري، 1\308).
وأمّا لو جمع شخص بين الظهر والعصر وبعد الإنتهاء من صلاة العصر تذكر بأنّه ترك ركناً ولكنّه لا يعلم إن كان الركن الذي تركه من الظهر أم من العصر فإنّه في هذه الحالة يلزمه إعادة الظهر مرة أخرى في وقتها وكذلك يلزمه إعادة العصر في وقتها الأصليّ وليس له أن يجمع جمع تقديم، ولكن يجوز له أن ينوي تأخير الظهر لوقت العصر ويصليها في وقت العصر جمع تأخير.
جاء في حاشية البيجوري: “لو تذكر بعد الجمع بأنّه ترك ركناً ولكنّه لم يعلم إن كان الترك من الأولى أو من الثانية أعادهما وجوباً بلا جمع تقديم وذلك بأن يصلّي كلّ واحدة في وقتها أو يجمعهما جمع تأخير”. (انظر: حاشية البيجوري، 1\308).

التعليقات مغلقة.