نشر في بواسطة تحت ملف الجمع بين الصلوات , فتاوى الصلاة .

ما حكم وشروط الجمع بين الصلوات للمسافر؟
الجواب:
يرخص للمسافر أن يجمع بين الصلاتين (الظهر والعصر والمغرب والعشاء) جمع تقديم وهو أن يصلّي الثانية في وقت الأولى كأن يصلّي العصر في وقت الظهر أو جمع تأخير وهو أن يصلّي الأولى في وقت الثانية كأن يصلّي المغرب في وقت العشاء شريطة أن ينوي تأخير المغرب قبل دخول وقت العشاء وينوي تأخير الظهر قبل دخول وقت العصر فإن أخرها بغير نية الجمع أثم وتكون قضاء:
شروط الجمع بين الصلاتين في السفر:
1- أن تكون المسافة مسافة قصر، وهي حوالي 81 كيلو مترا فأكثر، عند الشافعية في المعتمد والحنابلة. (انظر الموسوعة الفقهية، 15\288).
2- يشترط عند جمهور العلماء أن يكون السفر مباحاً، فلو سافر لقطع الطريق أو ارتكاب الفاحشة أو لمعصية أخرى لم يجز له الترخص برخص المسافر.
3- ألاّ ينوي الإقامة أربعة أيام فأكثر عند جمهور الفقهاء، فإن نوى الإقامة أربعة أيام غير يومي الدخول والخروج فلا يباح له الجمع إلاّ في يوم الدخول والخروج وهو في طريق سفره، وصورة ذلك أن يسافر مثلا شخص من مدينة أم الفحم إلى مدينة تل أبيب يوم الأحد ويرجع يوم الجمعة، فهنا أقام أربعة أيام في تل أبيب فلا يباح له الجمع ولا القصر إلاّ يومي السفر في الذهاب والإياب، وأمّا لو سافر يوم الأحد ونوى أن يرجع الخميس فيجوز له الجمع والقصر في جميع الأيام، وأمّا لو سافر ولا يدري متى يرجع فله الجمع والقصر إلى ثمانية عشر يوما كما بيّن السادة الشافعية.
4- ألاّ يبدأ في الترخص برخص السفر إلا إذا خرج من مدينته باتفاق المذاهب الأربعة: فلا يجوز له الجمع والقصر قبل أن يشرع في سفره، وبناء على ذلك يخطيء كثير من النّاس بجمعهم في بيوتهم ومدنهم، ولكن لو خرج من البلدة وتجاوز عمران البلدة بحيث توارت – اختفت – بلدته عن الأنظار فإنّه يجوز له حينئذ الجمع والقصر طالما أنّه مسافر سفرا طويلا – 81 كيلو فما فوق.
5- يشترط عند جمهور العلماء أن يوالي بين الصلاتين في جمع التقديم، فلا يفصل بين الصلاتين بوقت طويل عرفا وهذا قول الجمهور (انظر الموسوعة الفقهية – 15\287).
وأمّا جمع التأخير فتستحب الموالاة فيه ولا تجب كما بيّن السادة الشافعية.
6- يشترط الترتيب بين الصلاتين المجموعتين، وهو قول الجمهور (انظر الموسوعة الفقهية – 15\287)، وأمّا جمع التأخير فتستحب الموالاة فيه ولا تجب كما بيّن السادة الشافعية.
7- أن ينوي المسافر الجمع قبل الإنتهاء من الصلاة الأولى، فإن انتهى ولم ينو الجمع فلا يجوز له الجمع عند جمهور أهل العلم، واستحب الشافعية ان تكون نية الجمع عند تكبيرة الإحرام. (انظر الموسوعة الفقهية – 15\287).

التعليقات مغلقة.