نشر في بواسطة تحت ملف فتاوى الصلاة , فتاوى المسافرين .

الجواب:
لا يجوز له الجمع والقصر لأنّ المسافة ما بين قرية زلفة ومدينة قلنسوة لا تساوي مسافة قصر، ولكن لو قرر أن يغير اتجاه سفره وهو بمحاذاة زلفة إلى مدينة اللّد مثلاً فإنّه يجوز له الجمع والقصر لأنّ المسافة بين قرية زلفة ومدينة اللّد تساوي مسافة قصر.
جاء في المجموع شرح المهذب، للنووي، (4\217): “ولو نوى بلداً دون مرحلتين ثمّ نوى في أثناء طريقه مجاوزته فابتدأ سفره من حين غير النية فإنّما يترخص إذا كان من ذلك الموضع إلى المقصد الثاني مرحلتان” والمرحلتان تساوي 81 كيلو متر.
جاء في مغني المحتاج (1\401): “والمرحلتان سير يومين بلا ليلة معتدلين أو ليلتين بلا يوم معتدلتين أو يوم وليلة كذلك بسير الأثقال أي الحيوانات المثقلة بالأحمال ودبيب الأقدام على العادة المعتادة من النزول والإستراحة والأكل والصلاة ونحوها لأنّ ذلك مقدار أربعة برد” والأربعة بُرُد هي 81 كيلو متر.
والخلاصة: لو أنّ شخصاً خرج من محل إقامته قاصداً سفراً قصيراً (أقل من 81 كيلو متر) ثمّ قرر وهو في الطريق السفر إلى بلدة أخرى جاز له القصر ولكن بشرط أن تكون المسافة من موضع تغيير النية والبلدة التي قرر السفر إليها ثانياً مسافة قصر.

التعليقات مغلقة.